الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » علوم إسلامية » دراسات أصولية

الفكر المقاصدي لابن رشد الحفيد

أ. أحمد غاوش

 

إن أبرز المفارقات في معرض الحديث عن التراث الفقهي لأبي الوليد محمد بن رشد الحفيد (ت 595هـ) هو أن الرجل على الرغم من اشتهاره بالحكمة والتفلسف على نحو طغى على شخصيته العلمية، فإنه في منهجه الفقهي كان يغلب عليه الميل الشديد لاعتماد الأثر والنقل، والتشنيع على من ارتضى استعمال القياس العقلي في حال وجود النص عن الشارع، بالإضافة إلى أنه كان يؤمن بضرورة التمسك بالمرويات المسموعة في مقابل الأقيسة المستنبطة، ولا يرى العدول عنها.

لكن أثرية ابن رشد مطبوعة بطابع مقاصدي ملحوظ، ونظر مصلحي بارز، والتفات إلى مآلات الأفعال، وحقائق الأقوال دون جمود على الظواهر والمباني.

التصور المقاصدي للشريعة الإسلامية

 هناك أربعة عناصر للتصورالمقاصدي للشريعة عند ابن رشد، حيث يمتلك تصورًا لمجمل الشريعة الإسلامية ينسجم مع رؤية كلية مقاصدية تستند إلى ثقافة ذات بُعد موسوعي، ويقدم بحثًا عن الأهداف والغايات والحكم التي رام المشرع الحكيم إيصال المكلف إليها.

وهذه المعالم الأربعة هي:

أ – عدم التفريق بين العبادات والعادات: إسقاط هذه التفرقة من أبرز المظاهر في منزع ابن رشد التقصيدي للشريعة الإسلامية، وانتصاره لمبدأ معقولية الأحكام الشرعية بإطلاق، وثورته على التفريق السائد بين معاملات تدرك معانيها وبين عبادات لا يتوصل العقل إلى فقه مغزاها، معتبرًا هذا التفريق عجزًا مغلفا، ومرجعًا تشبث الفقهاء به.

ب – في العمليات لا حاجة للبرهان المنطقي: يرى ابن رشد أن العلوم تنقسم إلى علوم نظر وعلوم عمل؛ فالأولى هي التي يطلب فيها البرهان العقلي، أما الثانية، أي المختصة بالعمليات، فيقبل فيها ما هو أقل من مرتبة البرهان، بل لا يضر عنده انتهاج التقليد.

ج – الأهداف التربوية للتكاليف والأحكام الشرعية: يُعد كتاب بداية المجتهد أهم أثر فقهي خلفه ابن رشد، يفتتحه بمقدمة أصولية غاية في الإحكام، وينتهي بخاتمة يقرأ فيها من زاوية مقاصدية منظومة القيم والأخلاق والآداب في الشريعة الإسلامية. والجديد عند ابن رشد في هذا المجال هو النظرة المقاصدية والتعليل الفلسفي وربط الأفعال بأهدافها وثمراتها المرجوة، حيث رأى أن الشريعة الإسلامية كلها جاءت لتحقيق أربعة مقاصد أساسية، سماها (فضائل)، هي على التوالي:

1- فضيلة العفـة.

2- فضيلة العدل.

3- فضيلة الشجاعة.

4- فضيلة السخاء.

وأما العبادات فإنه يرى أنها بمثابة الشرط الضروري لتثبيت هذه الفضائل داخل المجتمع وحمايتها، وأن السنن العملية المقصود منها هو الفضائل النفسانية، ومنها السنن الواردة في الأعراض، والأموال، والسنن الواردة في المطعم والمشرب، والسنن الواردة في المناكح.. ومنها ما يرجع إلى طلب العدل، ومنها سنن واردة في الاجتماع، وابن رشد يجمع بين الوحدات التشريعية، وبين ما يوحي الشارع عبرها من مقاصد تتعلق بالمكلفين.

د – الترجيح بناء على المقاصد: يجد ابن رشد نفسه مرات كثيرة ملزمًا بالفصل بين رأيين، ومعنيًا بتفضيل مذهب على آخر، فيلجأ إلى منهجية الترجيح التي تقوم عنده على اللغة وعلومها، ساعيًا إلى حل التعارض بين الأدلة، وتدبر الخلاف بين الفقهاء. وكان ابن رشد كثيرًا ما يلجأ إلى الترجيح بناء على المقاصد والغايات الشرعية، ومن الأمثلة الدالة على ذلك:

- عدم لزوم طلاق الثلاث بلفظ واحد.

- الخلع للمرأة يقابل الطلاق للرجل.

ويبدو أن شخصية الفقيه الأثري الوقاف عند حدود ظواهر النصوص المنقولة، لم تلغ بشكل تام توجهاته التعليلية، ونظراته المقاصدية في قراءة أحكام الشرع، لكن مع التحفظ خشية الوقوع في المغالاة.

المصدر: موقع مجلة الإحياء

 
أ. أحمد غاوش
تاريخ النشر:2009-03-22 الساعة 14:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 4134
مرات الطباعة: 442
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan