الاستيطان في عهد حكومة نتنياهو

 

 
 

 


عبقرية الإسلام

 

يعود المفكر الإسلامي طارق رمضان المثير للجدل بعد الأحداث الإرهابية التي عرفتها أوروبا خلال السنة الماضية

 
 
 

يتحدث الدكتور،خليل جهشان،عن الفترة الممتدة من الستينيات مروراً بالسبعينيات باعتبارها \"فترة سد الفراغ،فلم يكن هناك شيء

 
 
الأكثر قراءة
الأكثر تعليقاً
 
الرئيسية » علوم إسلامية » أخلاق وتزكية

عفوية الأخلاق

د. سلمان فهد العودة

 

عفوية الأخلاق حين يكون الإنسان سهل الأخلاق، سلس الطباع، خافض الجناح، سمح المقادة، بعيداً عن التكلف ومآخذه، وفي البخاري (إِنَّ مِنْ أَحَبِّكُمْ إِلَىَّ أَحْسَنَكُمْ أَخْلاَقاً) وعند الطبراني وغيره بسند حسن: (إن أحبكم إلي أحاسنكم أخلاقا الموطئون أكنافا الذين يألفون ويؤلفون). وعند الترمذي (وَإِنَّ أَبْغَضَكُمْ إِلَىَّ وَأَبْعَدَكُمْ مِنِّى مَجْلِساً يَوْمَ الْقِيَامَةِ الثَّرْثَارُونَ وَالْمُتَشَدِّقُونَ وَالْمُتَفَيْهِقُونَ). قَالُوا يَا رَسُولَ اللَّهِ قَدْ عَلِمْنَا الثَّرْثَارُونَ وَالْمُتَشَدِّقُونَ فَمَا الْمُتَفَيْهِقُونَ قَالَ (الْمُتَكَبِّرُونَ) والثرثار هو كثير الكلام، والمتفيهقون فسره النبي r في الحديث نفسه بأنهم (المتكبرون). وفي اللغة أن المتفيهق هو الذي يملأ فمه بالكلام، ويتوسع فيه تكبراً وتكثراً، وارتفاعاً على الناس وإظهاراً لفضله.

فالاعتدال العفوي مطلب لضبط أخلاق الناس العامة، وإجرائها على سنن الفطرة الأخلاقية، ففي خلق الكرم والضيافة على سبيل المثال؛ تكلف الكرم والسخاء والعطاء والمبالغة في ذلك يثقل على النفس، كما أن الشح والبخل وقلة المبالاة توغر الصدر، وتوحي بقلة الاهتمام والتقدير. وقد بوب البخاري في صحيحه باب: صنع الطعام والتكلف للضيف، وساق أحاديث عن ضيافة الصحابة بعضهم لبعض، وساق قصة سلمان وأبي الدرداء t، مما يدل على أن إكرام الضيف مرغوب فيه، شريطة عدم المشقة على المضيف، أو حصول الضرر والإسراف، وإلا فقد جاء في القرآن الكريم في قصة إبراهيم عليه السلام: )فَمَا لَبِثَ أَنْ جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ((هود: من الآية69) ، وكانوا عدداً قليلاً يكفيهم أقل من هذا. وخلق الكرم يختلف أيضاً من شخص لآخر، ومن عصر لعصر وما قد يعد كرما في مجتمع قد يكون بخلا وشحا في غيره.

ومن التكلف في الخلق وعدم العفوية؛ إظهار بعض الناس الوقار وصرامة القسمات، وتجهم المحيّا وعدم الالتفات، وتكلف الترسم في الأشكال والمظاهر.

والعفوية أن يصدر الإنسان عن طبعه، ولا ينجرّ معه إلى نهايته، وإنما يهذّب خفته بشيء من وقار، ويهذّب وقاره بشيء من خفه.

قال الشافعي: إن الانبساط مع الناس مجلبة لقرناء السوء، والانقباض عنهم سبب للعداوة، فكن بين ذلك.

ولذلك قال ابن الأعرابي: المعرفة كلها الاعتراف بالجهل، والتصوف كله ترك الفضول، والزهد كله أخذ ما لا بد منه، والمعاملة كلها استعمال الأولى فالأولى، والرضا كله ترك الاعتراض، والعافية كلها سقوط التكلف بلا تكلف.

الأخلاق العفوية.. أن تجري على قدر المعتاد والمقدور.. وكل زيادة تبعث الوحشة بين الناس وتخلق التكلف والتصنع ، والتشبع بالأكاذيب الاجتماعية والتنافس على طلب المظهر الخادع.. الذي قد يصل في بعض الأحيان إلى ما يسمى بالنفاق الاجتماعي.. وهذا النوع هو أكبر ما يقتل عفوية الأخلاق.

المصدر: موقع الإسلام اليوم

 
د. سلمان فهد العودة
تاريخ النشر:2009-06-03 الساعة 16:00:00
التعليقات:0
مرات القراءة: 1843
مرات الطباعة: 376
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
 
 

 
 
 

 

بالنقر على "إرسال" تكون قد قرأت و وافقت على الشروط والقوانين الخاصّة بالتعليق على المواضيع.

 


هل تعتقد أن المصالحة الفلسطينية تلبي طموح الشارع الفلسطيني وتغلق بوابات الانقسام؟
نعم
لا

 

 

 


 

 

 

 

الدراسات والمقالات والآراء المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

[ الرئيسية ] [ من نحن ] [ اتصل بنا ] [ أعلن معنا ] [ ادعم موقعنا ] [ اجعلنا صفحة البداية ] [ أضفنا للمفضلة ]
2020 © مسلم أون لاين ، جميع الحقوق محفوظة - Powered by Magellan