الأسد: لابد من المقاومة لأن الخيارات الأخرى أثبتت فشلها

وكالات


تحفظت سورية على أي بيان يصدر عن القمة في شأن المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل. وأكدت أنها «لن تكون طرفاً فيه».

حيث حدث سجال بين الرئيس السوري بشار الأسد ومحمود عباس حول «المقاومة»، إذ أكد الأسد «ضرورة نشر ثقافة مقاومة الاحتلال الإسرائيلي لأن الخيارات الأخرى أثبتت فشلها»، فرد عباس على الأسد رافضاً حديثه، وزاعما أن «السلام أصبح خياراً استراتيجياً للعرب».

ودعا الأسد إلى «دعم المقاومة ومقاطعة إسرائيل والتوقف عن محاولات ومظاهر التطبيع». وقال إن الشعوب العربية لا تنتظر من قادتها «خطابات»، معتبراً أن «ثمن المقاومة أقل من الاستسلام». ونقلت مصادر عن الأسد قوله إن «المطلوب بالحد الأدنى من القادة العرب مقاطعة إسرائيل وأن تتوقف الدول التي لا ترتبط بصلة مع إسرائيل عن محاولات ومظاهر التطبيع. أما في الحد الأعلى، فالمطلوب هو دعم المقاومة لأن المقاومة تنشأ عندما تشعر الشعوب أن الدول مقصرة عن القيام بواجبها». وأضاف: «اكتشفنا في المنطقة أن ثمن المقاومة أقل ثمناً من الانهزام والاستسلام، لذلك ليس المطلوب الآن خطابات، بل موقف واضح من القادة العرب في دعم المقاومة للحفاظ على الحق العربي».

وأيد أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الرئيس السوري، قائلاً انه «يجب دعم المقاومة ليس فقط بالسلاح والمال، بل على جميع الأوجه، بما يثبت الشعب الفلسطيني في أرضه ويمكن العرب من إعادة حقوقهم»، وهو ما شدد عليه أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الذي أكد «ضرورة دعم المقاومة».

كما لوحظ تبادل التصريحات الودية بين مصر من جهة وكل من سورية وقطر والجزائر من جهة أخرى، إذ أبدى الرئيس السوري بشار الأسد استعداده لزيارة مصر «متى أراد المصريون»، وأكد أن دمشق تسعى إلى تحقيق المصالحة العربية - العربية منذ سنوات، فيما أكد الرئيس المصري حسني مبارك في كلمة وجهها إلى القمة وألقاها رئيس وزرائه أحمد نظيف أن بلاده «لن تألو جهداً في العمل على تجاوز الخلافات والانقسامات العربية». واعتبر رئيس وزراء قطر الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني أنه «لا يوجد خلاف قطري - مصري».

تاريخ النشر:2010-03-29 04:41:33 الموافق:1431-04-13 12:41:33ـ | تمت قراءته: 1927 مرة

Copyrights © moslimonline.com

المصدر:  http://www.moslimonline.com/?page=artical&id=1385